09 يوليو 2018
مهارة الاستماع في التواصل البنّاء

تعتتبر مهارة الاستماع من المهارات الأساسية في عملية التواصل بين الأفراد لأول مرة على وجه الخصوص، لو تخيلنا أن الطالب أو الموظف الجديد يحتاج لعملية اندماج في مجتمعه الجديد، فبعد التعارف، أجد أن عملية الاستماع للعضو الجديد قد تحفزه على التعارف والمشاركة، مما يترتب عليه اندماجاً سريعاً وتواصل جيد بما يؤدي إلى بتحسين جودة التعليم والعمل، في بداية التواصل أو حتى مرور وقت طويل في مجتمعه.

كيف أكون مستمعاً جيداً بشكل عام وماذا لو كان في ما أسمع نقداً لي؟

" سمات المستمع الجيد؛ فهي :

الانتباه الجيد لما يقوله الآخر.

الاهتمام بمن تقابله للمرة الأولى، ومحاولة إيجاد منطقة اهتمام مشتركة بينكما .

الإيمان بأن لكل إنسان قيمة تتعلمها منه أو يكسبها إياك .

التغاضي عن شخصية المتحدث أو صوته من أجل التركيز على ما يعرفه.

حب التعرف على الناس والأفكار المشابهة .

تشجيع المتحدث بالإيماءات والتواصل البصري.

تدوين الملاحظات.

معرفة الأمور التي تتحيز لها والسيطرة عليها لضمان استمرارك في الاستماع لما يقال .

الصبر على ذوي مهارات التواصل الضعيفة. ألا يقول لك أحد :إنك لا تستمع له!!

التمتع بعقل مفتوح فيما يتعلق بوجهات النظر الأخرى.

كن مستمعا أفضل".

ومن مهارات الإستماع:

  1.  الاستعداد للاستماع.
  2.  الاستماع إلى الرسالة بوضوح.
  3.  تفسير المعنى الذي يقصده المتحدث، وليس الذي فهمته أنت.
  4.  التقييم الجيد، التوقف عن الحكم على الأمور في البدايـة ثـم تقيـيم قيمتهـا ومـدى نفعها.
  5.  الاستجابة بشكل جيد. 

كيف تكون مستعدا إلى الاستماع النشط؟! الإجابة بسيطة وهي، عليك بـ :

  • طرح الأسئلة.

  • موازنة الأدلة.

  • الانتباه لافتراضاتك.

  • الاستماع لما بين السطور (وما لم يقل، والعناصر غير اللفظية؛ كتعبيرات الوجـه، ونـبرة الصوت، ووضع الجسم، وحركات الجسم ...إلخ.)

وهنالك ستة مبادئ للحديث الفعال :

  1. كن واضحاً : اجعل تواصلك واضحا وشفافا، فالسماء الصافية هي الخالية من الغيوم أو الضباب أو الدخان، ووضوح الحديث يعني خلوه من أي لبس، مما يجعل فهمه أمرا سهلا، ولا يجـب أن يكـون الوضـوح بـالضرورة وضـوح الجمـل أو الكلـمات، فقيمـة الوضوح قيمة داخلية، ويجب أن يكون الوضوح مبدأ لديك أو فكرة نقيـة توجـد في عقلك.

  2. كن مستعداً : فكر بتأن ووعي، وابذل قصارى جهدك قبل أن تتخذ أي إجراء.

  3. كن بسيطاً : حتى لا ترهق مستمعيك بتفاصيل غير ضرورية أو معقدة.

  4. كن نابضاً بالحياة :اجعل ما تقوله نابضا بالحياة؛ فهذه السمة الحيوية تضفي لونا على ما تقول تنبع من الاهتمام والحماسة.

  5. كن طبيعياً : أو كن نفسك إذا كان هذا الوصف يروق لك أكثر، فما تقوله وكيفية قولـه يجب أن يعكس شخصيتك.

  6. كن دقيقاً : واقتصد في الكلمات التي تستخدمها، ولا تضيع وقت جمهور، فخـير الكـلام ما قل ودل.

وهنالك سبع طرق لتلقي النقد:

  • باعتبارك تريد أن تكـون قائـدا، فإنـك لا تقـدم النقـد البنـاء فحسـب، ولكنـك في بعـض الأحيان تتلقاه عندما تتلقى نقدا بناء، إذن يجب

  • أن تبقى هادئا وتستمع جيدا.

  • ألا تبحث عن خطأ فيمن ينقدك

  • ألا تحاول التأثير على من ينقدك، من خلال إبداء استجابة عاطفية له كاليأس.

  • ألا تحاول تغيير الموضوع

  • ألا  تسخر أو تقلل من الشكوى

  • ألا تفترض وجود دوافع خفية وراء النقد.

  • أن تعطي انطباعا بأنك فهمت وجهة نظره".

اختاره هاني صبري

مكتبة الجامعة.

 

المشاركة :    

Download