18 ديسمبر 2016
 النوم يساعد على تجاوز المشاكل وتحسين المزاج

 النوم يساعد على تجاوز المشاكل وتحسين المزاج

ربطت العديد من الدراسات بين النوم وفوائده الجمة على الجسم من حيث تحسن أداء الجسم، وتمكنه من إتمام عملياته البيولوجية. بل أن هناك دراسات ربطت بين النوم والقدرة على التخسيس وخفض الوزن. إلا أن دراسة حديثة أثبتت أيضاً أن النوم له علاقة بتحسن المزاج العام وتقليل حالات الجزع والخوف، خاصة لمن تعرض لصحة نفسية أو تجربة قاسية. إلا أن الدراسة وضعت شرطاً خاصاً من أجل الشعور بالتحسن، وهو اللجوء إلى النوم خلال 24 ساعة من التعرض للصدمة.

وفي دراسة حديثة أشرفت عليها جامعة زيورخ، كشفت أن النوم خلال 24 ساعة من التعرض لصدمة نفسية أو الشعور بالجزع والخوف، مفيد من أجل خفض الاضطرابات النفسية وتقليل الشعور بالسلبية  والاكتئاب. بالإضافة إلى تقليل الذكريات المؤلمة وأعراض القلق الذي قد تظهر بعد التعرض للصدمة.

وقام الباحثون بتجربة هذا الأمر على 71 متطوعا،ً عرضت عليهم أفلام ولقطات فيديو مؤثرة عليهم، ومن ثم قسموا إلى مجموعتين. وسمح الباحثون للمجموعة الأولى بالنوم، وقيس نشاط الدماغ عبر جهاز كهربائي خاص من أجل التيقن من نومهم فعلاً. في حين بقيت المجموعة مستيقظة ولم يسمح لهم بالنوم إلا بعد مضي 24 ساعة.

وخلال سبعة أيام من عرض الفيلم توبع المتطوعين بشكل مركز، حيث تبين للباحثين أن الناس الذين لم يسمح لهم بالنوم، ظهرت الذكريات المزعجة لهم فجأة على شكل ومضات، وتكرر ذلك بكثرة، بينما كان الحال أفضل مع المجموعة التي نامت. وتبين أن الذكريات المزعجة لديهم تناقصت تدريجيا خلال فترة البحث، كما خف الشعور بالسلبية من بينهم .

وكشفت الدراسة التي تم نشر نتائجها في مجلة SLEEP المتخصصة، إلى أن النوم بعد تجربة قاسية كان له تأثير وقائي على عقولنا، بالرغم من الدراسات السابقة التي تبين أن النوم عامل مهم جدا من أجل حفظ المعلومات الموجودة في الدماغ وتخزينها، إلا أن الدراسة أثبتت أن النوم أيضاً له عامل مساعد على معالجة التوتر والصدمات النفسية أو الذكريات السلبية التي قد تظهر بعد التعرض للصدمة.

المصدر: المجلة الألمانية DW